جاري التحميل

الثقافة الصحية

 

ما هو الالتهاب الكبدي الفيروسي سي؟

·         التهاب الكبد الفيروسي ج (بالإنجليزية: (Hepatitis C) هو مرض معدٍ يؤثر بشكل رئيسي على الكبد. يقدر عدد المصابين بفيروس ج في العالم بحوالي 130-170 مليون نسمة.

·         كثيراً ما لا يترافق الالتهاب الكبدي ج بأي أعراض، لكن العدوى المزمنة قد تؤدي إلى ظهور ندوب على الكبد، وبعد عدة سنوات قد تؤدي إلى التشمّع. في بعض الحالات، يعاني مرضى التشمع أيضاً من الفشل الكبدي أو سرطان الكبد أو من أوردة شديدة التورم في المريء والمعدة، ما قد يؤدي إلى نزيف شديد يؤدي إلى الوفاة.

 

ما هي اعراضه الاولية؟

 

في المراحل المبكرة لا تظهر الأعراض بصورةٍ شديدة على معظم الحالات.

الأعراض الأوليّة للمرض في المرحلة الحادّة:

·         الإحساس بالإرهاق و التعب

·         فقدان الشهية، وفقدان الوزن اللاإرادي

·         ألم البطن في الربع العلوي الأيمن

·         انتفاخ البطن و الألم عند الضغط عليه، و القيء و الغثيان

·         الصفراء و اليرقان، أي اصفرار بياض العيون و الأغشية المخاطية

·         براز بلون الطين الباهت.. تغير لون البول للون الغامق

·         حكة الجلد في الأطراف العلوية و السفلية غالباً

·         ارتفاع درجة الحرارة 

·         أوجاع العضلات أو المفاصل ونقص الوزن

·         تورم الأطراف السفليه غالباً إن حدثت

·         هناك بضع حالات فقط من العدوى الشديدة يظهر معها اليرقان.

·         تنتهي العدوى بدون علاج في 10-50% من الحالات، ولدى صغار الإناث أكثر من غيرهن.

 

ما هي العدوى المزمنة؟ و ما هي اعراضها؟

·         يتطور الأمر لدي 80% من الأشخاص الذين يتعرضون للفيروس إلى عدوى مزمنة. أغلبهم يعاني من أعراض بسيطة أو لا يعاني من أي أعراض خلال العقود الأولى من العدوى بالرغم من أن الالتهاب الكبدي ج المزمن قد يقترن بالارهاق.

·         يعتبر الالتهاب الكبدي ج هو السبب الرئيسي لتشمع الكبد وسرطان الكبد لدي المصابين به لعدة سنوات. هناك ما بين 10-30% من الأشخاص المصابين لمدة تزيد عن 30 سنة ينتهي بهم الأمر إلى التشمع. ويواجه مرضى التشمع خطر الإصابة بسرطان الكبد بمعدل عشرين مرةأكثر من غيرهم، أي بمعدل 1-3% سنوياً. وبالنسبة لمدمني الكحول يتضاعف الخطر 100 مرة.

·         الالتهاب الكبدي C هو السبب وراء 27% من حالات التشمع و25% من حالات سرطان الكبد.    

·         قد يؤدي التشمع الكبدي إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوردة التي تصل إلى الكبد وتجمع السوائل في الصدر وسهولة الإصابة بالكدمات أو النزف. و تضخم الأوردة خاصة في المعدة والمرئ، واليرقان (اصفرار الجلد) وتلف المخ.

 

ما هي مضاعفات المرض؟

·         تليف الكبد: بعد الاصابة بفيروس سي للكبد بمدة بين 20 إلى 30 سنة سيحدث تليف للكبد ويصبح غير قادر على العمل.

·         سرطان الكبد: نسبة صغيرة من المصابين ب فيروس سي تتطور حالتهم إلى سرطان الكبد.

·         فشل كبدي: في الحالات المتقدمة لفيروس سي قد يحدث فشل كبدي نتيجة لعدم قدرة الكبد على القيام بوظيفته.

 

يا تري، كيف تنتقل العدوي؟

 

تحدث العدوي بفيروس ج بشكل أساسي من خلال:

·         تعاطي المخدّرات بالحقن عن طريق تبادل معدات الحقن.

·         التعرض لوخزة أبرة استخدمها مريض مصاب.

·         المعدات الطبية غير المعقمة.

·         نقل الدم الملوث.

·         الاتصال الجنسي: من غير المعروف ما إذا كان من الممكن أن ينتقل فيروس ج من خلاله أم لا.

·         ثقب الجسم / رسم الوشم.

·         مشاركة استخدام أدوات العناية الذاتية كأمواس الحلاقة وفرش الأسنان وأدوات العناية باليدين والقدمين (حيث إنها تكون على تماس مع الدم).

·         التعامل المباشر مع الدم بدون توخي الحذر في حالة حدوث أي أي جرح أو نزف لأي سبب آخر.

·         لا ينتشر فيروس C عن طريق الاتصال العارض مثل العناق أو القبلات أو الاستعمال المشترك لأدوات المائدة أو أدوات الطبخ.

·         من الأم إلى جنينها: يحدث انتقال فيروس ج من الأم المصابة إلى جنينها خلال فترة الحمل أو عند الولادة.

·         لا توجد أي دلائل تشير إلى أن الرضاعة تنقل فيروس ج؛ ولكن يجب على الأم المصابة تجنب الإرضاع إذا كانت مصابة بتشقق ونزف في حلمة الثدي أو إذا كان عدد الفيروسات لديها مرتفعة.

 

كيف يمكنني ان اقي نفسي من الاصابة؟ كما كيف يمكنني حماية عائلتي اذا كن مصابا؟

 

 

لا يوجد لقاح لالتهاب الكبد C، ومن ثَمَّ تعتمد الوقاية من العدوى بفيروس التهاب الكبد C على الحد من مخاطر التعرض للفيروس في أماكن الرعاية الصحية وفي صفوف الفئات السكانية المعرضين لمخاطر أكبر، مثل متعاطي المخدرات بالحقن، ومن خلال الاتصال الجنسي.

وتقدم القائمة التالية مثالاً محدوداً لتدخلات الوقاية الأولية الموصى بها:

·         نظافة اليدين

·         التداول الآمن للأدوات الحادة والنفايات والتخلص منها بشكل آمن.

·         تغيير الإبر وعلاج إساءة استخدام العقاقير للحد من مخاطر انتقال وانتشار التهاب الكبد الفيروسي ج لدى متعاطي المخدرات عن طريق الحقن بنسبة 75%.

·         فحص المتبرعين بالدم للكشف عن التهاب الكبدي الفيروسي أمر هام على المستوى الوطني

·         تجنب اتصال الدم بالجروح المفتوحة أو الخدوش

·         تجنب مشاركة أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان لأنها قد تحتوى على نقاط من الدم لا ترى بالعين المجردة.

·         في حاله انسكاب الدم على سطح ما، قم بمسح الدم باستخدام المناديل الورقية وتخلص منها. ثم امسحها بالماء الدافئ والمطهر والكلور، إذا كان فى الإمكان يرجى استخدام القفازات المطاطية ثم اغسل يديك بعد التخلص من القفازات .

·         في حاله ملامستك للدماء. قم بغسله بأسرع وقت ممكن باستخدام الصابون والماء الدافئ.

·         يجب وضع الأدوات الملوثة بالدماء كالمناديل والفوط الصحية في أكياس بلاستيكية مغلقه كأكياس القمامة السوداء أو أكياس المشتروات القديمة وإغلاقها.

·         يجب على الأشخاص العاملين بالقرب من الإبر والحقن التي تستخدم مرة واحدة كالعاملين بالصحة، المسئولون عن الثقب والوشم أخذ الحذر الكامل وتعقيم أدواتهم والعناية الخاصة بكيفية التخلص من هذه الأدوات الحادة.